mercoledì, marzo 06, 2013

 

تنصيب غبطة أبينا مار لويس روفائيل الأول ساكو جاثيليقاً بطريركاً على الكلدان

by Fr. Paulus Sati

بحضور كنسي مميز ورسمي رفيع بدأت صباح اليوم مراسيم تنصيب غبطة مار لويس روفائيل الأول ساكو كجاثيليق وبطريرك على كنيسة المشرق الكلدانية الكاثوليكية في كاتدرائية مار يوسف الكلدانية في بغداد. دخل أساقفة الكنيسة الكلدانية يتبعهم بطاركة الروم والسريان والآثوريون فضلاً عن ممثلي كل الكنائس الشقيقة في زياح مهيب على أنغام وتراتيل طلبة الدير الكهنوتي البطريركي. كما حضر ممثلون عن الدولة العراقية يتقدمهم رئيس الوزراء السيد نوري المالكي والسيد أسامة النجيفي رئيس البرلمان والعديد من الساسة كما السفراء المعتمدين. تقدم رتبة التنصيب كل من أصحاب النيافة مار حنا زورا، مطران كندا، مار أنطوان أودو، مطران حلب، مار رمزي كرمو، مطران طهران ومار جاك إسحاق، ثم قام جميع الأساقفة الكلدان والبطاركة بوضع اليد اليمنى عل البطريرك كعلامة حلول الروح القدس. بعد التجليس تقدم أساقفة الكنيسة الكلدانية وقبلوا يد البطريرك رمزاً لطاعتهم وسلموا عكاز الرعاية الخاص بهم لحامليه من الشمامسة كرمز لوجود راعي واحد في تلك اللحظة وهو أبينا البطريرك

 في كلمته أمام الحضور شدد أبينا البطريرك على أهمية المكون العراقي المسيحي الأصيل للنهوض بهذا البلد، كما أشار إلى روح التسامح والمودة التي تجمع بين العراقيين كافةً وإستشهد بالحاضرين داخل الكنيسة، اللذين قال عنهم أن نصفهم من المسلمين. وفي سياق كلمته بين غبطته عن دراية بالوضع الحالي الصعب للوطن والتركة الثقيلة والمسؤولية الجسيمة الملقاة على عاتقه من أجل النهوض بالكنيسة والوطن. ووجهة أبينا البطريرك الشكر لجميع الحاضيرين لحفل التنصيب وشكر على الخصوص سلفه البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل دلي لبقائه بأرض الوطن رغم كل الصعاب. ثم تفضل السادة رئيس الوزراء ورئيس البرلمان بإلقاء كلماتهم حيث أشادوا بدور غبطة أبينا البطريرك بالتقريب بين الجميع وعدم التفريق بينهم. حضر حفل التنصيب أيضاً عدد من الكهنة الكلدان العاملين في أوربا مع الوفود المرافقة لهم يتقدمهم الخورأسقف فيليب نجم والآباء مهند الطويل، صبري أنار، ماهر ملكو، حبيب النوفلي. ندعوا جميعاً لأبينا البطريرك بالموفقية والنجاح في مهامه الجديدة بشفاعة العذراء مريم سيدة العراق

This page is powered by Blogger. Isn't yours?